.
.
.
.
أميركا وبايدن

برلمانيان ديمقراطيان يهددان أجندة بايدن "الاجتماعية"

جو مانشين وكريستين سينيما يعترضان على حجم الإنفاق في خطة بايدن الاجتماعية والبالغ 3.5 تريليون دولار

نشر في: آخر تحديث:

طالب الديمقراطيون، أمس الثلاثاء، السيناتورين الديمقراطيين جو مانشين وكريستين سينيما بتوضيحات، بعد إعلانهما رفضهما لخطة الإنفاق الاجتماعي التي أعدها الحزب، وذلك بعد لقاءات متتالية عقداها مع الرئيس جو بايدن.

وأوضحت سينيما خلال لقاء مع بايدن أنها لا تزال غير مقتنعة بخطة الإنفاق الاجتماعي للحزب والبالغة 3.5 تريليون دولار. ولا تنوي سينيما الخوض في تفاصيل الخطة قبل تمرير حزمة البنية التحتية المدعومة من الحزبين في مجلس النواب.

الرئيس الأميركي جو بادين
الرئيس الأميركي جو بادين

وقد أخبرت سينيما، في 3 مناسبات، بايدن برفضها للخطة، حيث لا توافق على حجم الإنفاق فيها وعلى بعض الزيادات الضريبية التي تلحظها.

وأدى نهج سينيما ومانشين في المفاوضات إلى تجميد خطة وأجندة بايدن الاجتماعية، وقد يؤدي أيضاً إلى إفشال مشروع قانون البنية التحتية المدعوم من الحزبين في مجلس النواب، حيث يهدد "التقدميون" بـ"التمرد"، وفقاً لموقع "بوليتيكو".

السيناتور جو مانشين
السيناتور جو مانشين

والتقى مانشين وسينيما مع بايدن بشكل منفصل الثلاثاء للمرة الثانية في أقل من أسبوع، وذلك للتعبير عن مخاوفهما وللتفاوض مع الرئيس لتقليص خطط الديمقراطيين لإنفاق 3.5 تريليون دولار.

وأشار مانشين وسينيما باستمرار إلى أنهما لا يدعمان هذه الحزمة وحجم الإنفاق فيها. وخلال اجتماع عُقد الأسبوع الماضي، حث بايدن مانشين على العودة إليه برقم يمكنه دعمه، لكن أكد أنه "ليس في عجلة" من أمره لإيجاد رقم يرضي جميع الأطراف.

وقال: "لقد أجرينا مفاوضات جيدة وصادقة ومباشرة" مع بايدن، مضيفاً: "لم تكن هناك التزامات على الإطلاق.. هناك فقط مفاوضات جيدة تتناول احتياجات البلاد".