.
.
.
.
ترمب

اتهام أعضاء مجموعة يمينية بالفتنة على خلفية هجوم الكابيتول

هنري إنريكي تاريو زعيم "براود بويز" موقوف منذ مارس ويواجه أيضاً تهماً أخرى تتعلّق بمحاولة بعض أنصار ترمب عرقلة المصادقة على فوز بايدن في الانتخابات

نشر في: آخر تحديث:

وجّه القضاء الأميركي اتهامات رسمية بالتحريض على الفتنة لزعيم "براود بويز" وأربعة أعضاء آخرين في المجموعة اليمينية المتشددة على خلفية هجوم 6 يناير على مقر الكابيتول.

ويواجه هنري إنريكي تاريو (38 عاماً) في الأساس اتهامات أخرى تتعلّق بمحاولة بعض أنصار الرئيس السابق دونالد ترمب عرقلة المصادقة على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

مجموعة من أعضاء "براود بويز" يتظاهرون امام الكونغرس في يناير الماضي
مجموعة من أعضاء "براود بويز" يتظاهرون امام الكونغرس في يناير الماضي

وأضيفت الاثنين تهمة التآمر لإحداث فتنة إلى الاتهامات الموجّهة لتاريو، وهو "الرئيس الوطني" السابق لـ"براود بويز"، وأربعة أعضاء آخرين في المجموعة.

وتم توقيف تاريو في ميامي في مارس الماضي واتّهم بالتآمر لعرقلة إجراء رسمي وعرقلة إنفاذ القانون وتدمير ممتلكات حكومية وغير ذلك.

وتم توقيف أكثر من 800 شخص على خلفية اقتحام بعض أنصار ترمب مقر الكونغرس، بحسب وزارة العدل، لكن عدداً قليلاً منهم فقط يواجه اتهامات بالتآمر لإحداث فتنة والتي قد تحمل عقوبة تصل إلى السجن 20 عاماً.

وتم توجيه اتهامات لستوارت رودز (56 عاماً)، وهو مؤسس منظمة يمينية متشددة أخرى تدعى "أوث كيبرز"، بالتآمر لإحداث فتنة إلى جانب 10 أعضاء آخرين في المجموعة. وأقر ثلاثة من أعضاء "أوث كيبرز" بذنبهم.

ستوارت رودز (أرشيفية)
ستوارت رودز (أرشيفية)

وبناءً على الاتهامات الجديدة، لم يكن تاريو في واشنطن في 6 يناير لكنه التقى رودز في الخامس من الشهر ذاته في موقف سيارات تحت الأرض في واشنطن وكان على اتصال مع أعضاء "براود بويز" الذين اقتحموا الكابيتول.

وإلى جانب تاريو، أضيف اتهام التآمر لإحداث فتنة للاتهامات التي يواجهها في الأساس أربعة أعضاء آخرين في "براود بويز" هم دومينيك بيزولا (44 عاماً) وجوزيف بيغز (38 عاماً) وإيثان نورديان (31 عاماً) وزاكاري ريهل (36 عاما).

دومينيك بيزولا

ويأتي توجيه الاتهامات قبل ثلاثة أيام من عقد لجنة متخصصة في مجلس النواب تحقق في اقتحام مقر الكابيتول جلسة علنية.

وتعمل اللجنة على تحديد ما إن كان ترمب أو أحد المقرّبين منه لعب دوراً في التخطيط للهجوم العنيف أو التشجيع عليه، علماً أنها وجّهت مذكرات استدعاء لعدد من مستشاريه ومساعديه حينذاك.

وأسفر الهجوم على مقر الكابيتول عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة 140 عنصر شرطة بجروح بعد خطاب حماسي ألقاه ترمب أمام الآلاف من أنصاره قرب البيت الأبيض.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة