مصر.. ميثاق شرف إعلامي للحد من الشتائم على الفضائيات

بعد ثورتين طالبتا بحرية التعبير.. سب وقذف وشتائم وتطاول بالألفاظ على الهواء مباشرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

انفلت سيل من الشتائم وكيل من المسبات على الفضائيات المصرية بعد ثورتين كان هدفهمها بالاساس حرية الرأي، الأمر الذي جعل الإعلامي الفاضل ممسكا على جمر في ظل ما يذاع من كلام غير مباح.

وأصبح منبر صاحبة الجلالة المرئي مكانا للقذف والسب والشتيمة، وعلى مسمع أفراد الأسرة، حيث تتردد ألفاظ نابية وتطاول وتنابذ بالألقاب.

وبات الإعلام المصري يطل بوصلات "ردح" على برامج حوارية وفضائيات متخصصة، حيث انفلت عيار الأدب وأصبح ممثلو لغة الضاد يمثلون باللغة العربية روحا ومعنى.

حرب الفضائيات إبان حكم الإخوان وبعد الإطاحة بهم اختفت فيها وجوه وأتت وجوه أخرى، لكن المضمون لم يختلف في توجيه الاتهامات وتشويه صورة الإعلامي الفاضل.

ولهذا ارتأت رئاسة الوزراء غربلة ما يخرج من بلاط صاحبة الجلالة ليرتقي إلى مسمع ومرأى المتلقي، ولهذا الغرض شدد حازم الببلاوي رئيس الحكومة المؤقت على ضرورة الخروج بميثاق شرف اعلامي يسير عليه الإعلاميون ويمتثلون لمواثيقه.

برامج مفتوحة دون سقف ومقدمون تجاوزوا في الكلام والإيحاءات، سيضع هذا الميثاق المرتقب أداءهم تحت المجهر، تماما كما سمحت حرية التعبير عن الرأي أن يضعوا رؤساءهم تحت المجهر في يوم من الأيام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.