.
.
.
.
اقتصاد ليبيا

السيسي: الشركات والعمالة المصرية جاهزة للسفر والعمل بليبيا

الرئيس المصري طالب الحكومة بتنظيم سفر العمالة المصرية إلى ليبيا وبإعداد قوائم تشمل بيانات هؤلاء العمال وتخصصاتها

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الجمعة، أن مصر مستعدة لمساعدة ليبيا باعتبارها دولة شقيقة وتشكل عمقاً استراتيجيا لها.

وقال السيسي، خلال لقائه بقادة الجيش بعد صلاة الجمعة أمس، إنه طالب الحكومة المصرية بتنظيم سفر العمالة المصرية إلى ليبيا وبإعداد قوائم تشمل بيانات هؤلاء العمال وتخصصاتهم، وكذلك قوائم بالشركات المصرية التي يمكنها العمل في ليبيا بما تملكه من خبرات وكفاءة.

من لقاء السيسي بقادة الجيش

وأكد الرئيس المصري استعداد بلاده لتصدير الكهرباء إلى ليبيا والسودان والأردن والعراق، مؤكداً أن مصر لديها فائض يكفي لما تحتاجه هذه البلاد.

وكان السيسي قد وجه الحكومة المصرية بتسخير الإمكانات وتقديم المساعدات لدعم ليبيا لتحسين ‏الأوضاع الاقتصادية وتحقيق الأمن والاستقرار فيها.

وخلال اطلاعه الخميس على نتائج الزيارة الأخيرة التي قام بها رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي إلى ليبيا على رأس وفد وزاري رفيع المستوى، وجّه السيسي بتقديم كافة أوجه المساعدات الممكنة لدعم الليبيين في جميع المجالات.

كما وجّه السيسي بزيادة فرص التعاون المتاحة بين البلدين، بما يساعد على تحسين ‏الأوضاع الاقتصادية وتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، ويدعم تنفيذ خارطة الطريق المتوافق عليها وصولاً إلى الاستحقاق الانتخابي في ديسمبر المقبل.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة مصر أن مدبولي استعرض مختلف الملفات والموضوعات التي تمت مناقشتها مع الجانب الليبي، بما فيها التوافق حول إعادة فتح البعثات الدبلوماسية المصرية في ليبيا في كلٍ من طرابلس وبنغازي في أقرب وقت.

رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي ونظيره الليبي عبدالحميد الدبيبة
رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي ونظيره الليبي عبدالحميد الدبيبة

كما أشار مدبولي إلى طلب رئيس الحكومة الليبية من مصر بدعم ليبيا من خلال اتخاذ الإجراءات العاجلة لعودة العمالة المصرية إلى ليبيا، وكذلك تيسير حركة التنقل بين البلدين.

وذكر المتحدث أنه تم التوافق في هذا الصدد على سرعة وضع الضوابط والأطر الخاصة لتنظيم وضع العمالة المصرية والمجالات ذات الأولوية للعمل بها، بالإضافة إلى الاستعانة بالشركات المصرية، خاصةً في قطاعات الكهرباء والبنية التحتية والإسكان والمواصلات، وذلك لتنفيذ المشروعات المختلفة المقرر طرحها خلال الفترة القادمة في ليبيا.

من جانبه أشار رئيس الوزراء إلى ما أسفرت عنه الزيارة من الاتفاق على تحديد موعد لاستئناف انعقاد أعمال اللجنة المصرية الليبية العليا المشتركة خلال الأسابيع المقبلة، وذلك لأول مرة بعد توقفها منذ عام 2009.