.
.
.
.
السودان

سفراء غربيون يلتقون حمدوك: بصحة جيدة وندعو لاستعادة حريته كاملة

بحث القائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، الأربعاء، مع رئيس البعثة الأممية فولكر بيترس "السبل الكفيلة بالخروج من الأزمة"

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت البعثة الأممية في السودان، الأربعاء، أن سفراء كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والنرويج والاتحاد الأوروبي التقوا رئيس الوزراء السوداني السابق، عبدالله حمدوك، في مقر إقامته.

وقالت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس) عبر "تويتر": "سعداء أن نجده (حمدوك) بصحة جيدة. سنواصل الدعوة من أجل استعادة حريته بالكامل".

من لقاء البرهان وفولكر
من لقاء البرهان وفولكر

هذا وبحث القائد العام للجيش السوداني، عبدالفتاح البرهان، الأربعاء، مع رئيس البعثة الأممية فولكر بيترس "السبل الكفيلة بالخروج من الأزمة بما يحقق الاستقرار والسلام بالبلاد".

ودعا فولكر، في تصريح صحافي عقب لقائه البرهان، إلى "فتح حوار" مع رئيس الوزراء عبدالله حمدوك و"أصحاب المصلحة الآخرين"، مشيراً إلى استعداد الأمم المتحدة لتقديم الدعم اللازم في هذا الصدد.

وأوضح فولكر أن البعثة الأممية قدمت "بعض الاقتراحات للعودة إلى حوار شامل وعاجل لاستعادة الشراكة على أساس الوثيقة الدستورية واتفاقية جوبا للسلام".

يأتي هذا بينما قالت السفارة الأميركية في الخرطوم، الأربعاء، إنها تلقت تقارير عن احتجاجات متفرقة في العاصمة السودانية الخرطوم وحولها، لكنها ذكرت أنه "لم ترد تقارير جديدة عن أعمال عنف".

وأشارت السفارة عبر "تويتر" إلى أن الحركة في مناطق معينة من الخرطوم مقيدة، مؤكدةً أنه لم ترد تقارير عن إصابات أو مواجهات عنيفة في الليلة الماضية.

من جهته، أعلن الاتحاد الإفريقي اليوم، تعليق عضوية السودان "حتى الاستعادة الفعلية للسلطات الانتقالية بقيادة مدنيين".

وأعلن الاتحاد أيضاً إرسال "بعثة إلى السودان للتحاور مع كافة الأطراف بهدف إيجاد حل ودي للمأزق السياسي الحالي".

واتُخذت هذه القرارات أثناء اجتماع الثلاثاء لمجلس السلام والأمن المكلّف بالنزاعات والمسائل الأمنية في الاتحاد الإفريقي.

وكان قائد الجيش السوداني البرهان أعلن الاثنين، حل مجلس السيادة والحكومة وفرض حالة الطوارئ. كما تضمنت قراراته حل جميع الكيانات النقابية والاتحادات المهنية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة