.
.
.
.
التدخل التركي

قصف صاروخي تركي على مناطق سيطرة الأكراد في ريف الحسكة

قوات سوريا الديمقراطية حصلت على أسلحة نوعية ورفعت الجاهزية القتالية لعناصرها تحسباً لأي هجوم أو عمليات تسلل مفاجئة

نشر في: آخر تحديث:

شنت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها، اليوم الجمعة، قصفاً صاروخياً على مناطق تابعة لبلدة تل تمر بريف محافظة الحسكة، ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام، دون معلومات عن وقوع خسائر بشرية.

وكان المرصد السوري قد أعلن الثلاثاء، تنفيذ القوات التركية قصفا بريا على قرية أخرى في ريف تل تمر التابعة إدارياً لمحافظة الحسكة، دون وقوع خسائر بشرية أيضاً.

كما كان نشطاء المرصد قد رصدوا مطلع شهر نوفمبر الجاري وصول تعزيزات عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية ومجالسها العسكرية إلى شمال غرب محافظة الحسكة.

عناصر من "قوات سوريا الديمراطية" في الحسكة (أرشيفية)
عناصر من "قوات سوريا الديمراطية" في الحسكة (أرشيفية)

وقد عزز مجلس تل تمر العسكري والمجلس السرياني العسكري نقاطهما ومواقعهما في جبهتي تل تمر وأبو راسين (زركان)، بالأسلحة النوعية والمدفعية بمختلف أنواعها ذات المدى القصير والمتوسط والبعيد، بالإضافة إلى راجمات صواريخ والرشاشات الثقيلة وعدد كبير من المقاتلين من القوات الخاصة.

كذلك أشارت مصادر المرصد إلى أن قوات سوريا الديمقراطية حصلت على أسلحة نوعية، ورفعت الجاهزية القتالية لعناصرها، تحسباً لأي هجوم أو عمليات تسلل مفاجئة.

وتأتي هذه التعزيزات العسكرية تزامناً مع استقدام القوات التركية والفصائل الموالية لها مجموعات كبيرة إلى مناطق أخرى إلى الحسكة، بالإضافة للانتشار العسكري التركي الكثيف في الجهة المقابلة للحدود السورية.