.
.
.
.
اليمن والحوثي

"مسام" يطهّر قرية بالمخا من الألغام.. ويعيد لسكانها البسمة

مزارعو السيلة السوداء استطاعوا العودة إلى الزراعة التي تعد مصدر الدخل الأساسي لسكان القرية

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن "مسام"، الأربعاء، تطهير قرية السيلة السوداء التابعة لمديرية المخا الساحلية، غرب البلاد، من الألغام التي زرعتها ميليشيا الحوثي.

وقال المهندس عثمان الجهوري، قائد "الفريق 20 مسام"، إن هذا الفريق طهّر قرية السيلة السوداء من الألغام، حيث قام مؤخراً بنزع 11 لغماً مضاداً للأفراد من محيط المنازل، وتمكن من تطهير الأراضي الزراعية، لتعود الحياة إلى القرية.

الحياة تعود للقرية بعد تطهيرها من الألغام
الحياة تعود للقرية بعد تطهيرها من الألغام

وأضاف الجهوري، في بيان نشره المكتب الإعلامي لـ"مسام"، إن الفريق الهندسي انتزع 5 ألغام كانت بمحيط بئر المياه الوحيدة بالقرية، ليتمكن المواطنون من الانتفاع منها مجدداً دون خوف من حدوث انفجار بهم.

وذكر البرنامج أن تطهير القرية بشكل كامل من الألغام "زرع البسمة في وجوه سكانها" لا سيما المزارعون الذين عادوا إلى مزارعهم، حيث تعد الزراعة مصدر دخلهم الأساسي.

فريق مسام يطهّر القرية من الألغام

وأضاف: "فرحة أطفال القرية أيضاً كانت مختلفة حيث كانوا يركضون في أنحاء القرية ابتهاجاً بتأمينها من الألغام، وكانت أيضاً فرحة المزارعين بعودتهم إلى مزارعهم وإعادة زراعتها كبيرة جداً، فالزراعة تعد مصدر دخلهم الأساسي الذي يقتاتون منه".

وكانت قرية السيلة السوداء قد عانت من الألغام أشد المعاناة، حيث تسببت في مقتل وإصابة العشرات من أبناء القرية، ونفقت أيضاً العشرات من مواشيهم، بسبب الألغام المضادة للأفراد والألغام الأرضية المضادة للدروع التي زرعتها ميليشيا الحوثي.

حقول القرية التي تم تطهيرها
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة