.
.
.
.
فيروس كورونا

الهند تصارع كورونا.. نحو 4000 وفاة و400 ألف إصابة بـ24 ساعة

بذلك ترتفع الحصيلة الإجمالية للوباء في الهند إلى 230 ألفاً و168 وفاة بينما بلغ العدد الإجمالي للإصابات 21.1 مليون في البلاد منذ بداية وباء كوفيد-19

نشر في: آخر تحديث:

سجلت الهند عدداً قياسياً جديداً من الوفيات بكورونا، بلغ حوالي أربعة آلاف، ومن الإصابات الجديدة بلغ 412 ألفاً، خلال 24 ساعة، حسب أرقام رسمية نشرت الخميس.

وتكشف أرقام وزارة الصحة أن عدد الوفيات بلغ 3980 حالة وعدد الإصابات وصل إلى 412 ألفا و262 في الساعات الـ24 الأخيرة.

وبذلك ترتفع الحصيلة الإجمالية للوباء في الهند إلى 230 ألفاً و168 وفاة، بينما بلغ العدد الإجمالي للإصابات 21.1 مليون في الهند منذ بداية وباء كوفيد-19.

وأفادت صحيفة "تايمز أوف إنديا" أن 11 مريضاً بكوفيد-19 لقوا حتفهم، بسبب انخفاض الضغط في خط الأكسجين فجأة في مستشفى كلية طبية حكومية في بلدة تشينغالبت بجنوب الهند ليلة الأربعاء، ربما بسبب خلل في الصمام.

تحويل معبد للسيخ في نيودلهي إلى مستشفى ميداني لمرضى كورونا
تحويل معبد للسيخ في نيودلهي إلى مستشفى ميداني لمرضى كورونا

ونقلت الصحيفة عن سلطات المستشفى قولها إنها أصلحت خط الأنابيب الأسبوع الماضي، لكن استهلاك الأكسجين تضاعف منذ ذلك الحين.

وقال مسؤول حكومي إن الطلب على أكسجين المستشفيات زاد سبع مرات منذ الشهر الماضي، بينما تسارع الهند لإنشاء محطات أكسجين كبيرة، وصهاريج نقل مبردة، وأسطوانات، وأكسجين سائل.

ومعظم المستشفيات في الهند غير مجهزة بمصانع مستقلة تولد الأكسجين مباشرة للمرضى، ونتيجة لذلك، تعتمد المستشفيات عادةً على الأكسجين السائل، والذي يمكن تخزينه في اسطوانات ونقله في صهاريج مبردة. ولكن في خضم موجة الزيادة في الإصابات، فإن الإمدادات في الأماكن التي تضررت بشدة مثل نيودلهي تعاني من عجز شديد يصل لمرحلة الخطر.

وقال وزير الصحة، هارش فاردان، إن الهند لديها ما يكفي من الأكسجين السائل لكنها تواجه صعوبات في القدرة على نقله. ويتم إنتاج معظم الأكسجين في الأجزاء الشرقية من الهند بينما زاد الطلب في الأجزاء الشمالية والغربية.

سيدة مصابة بكورونا تتلقى الأكسجين في أحمد آباد في الهند
سيدة مصابة بكورونا تتلقى الأكسجين في أحمد آباد في الهند

واجتاحت موجة ثانية مميتة من الإصابات بفيروس كورونا أرجاء الهند في الأسابيع القليلة الماضية الأمر الذي أدى إلى نقص في أسرة المستشفيات والأكسجين للمرضى.

وبسبب انتشار الوباء بكثرة في الهند، قالت وزارة الخارجية الأميركية أمس الأربعاء إنها وافقت على المغادرة الطوعية لموظفيها، الذين لا يقدمون خدمات طوارئ من الهند.

من جهته، انسحب وزير الخارجية الهندي من اجتماعات قمة السبع في لندن الأربعاء وعزل نفسه، بعد أن ثبتت إصابة أعضاء في وفد بلاده بفيروس كورونا المستجد.

وكتب وزير الشؤون الخارجية الهندي، سوبراهمانيام جاي شانكار، على حسابه على تويتر: "أُبلغت مساء أمس بمخالطتي لحالات إيجابية محتملة مصابة بفيروس كوفيد-19. وكنوع من التدابير الاحترازية وأيضًا مراعاة للآخرين، قررت إجراء ارتباطاتي في الوضع الافتراضي".

وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن اثنين من أعضاء الوفد الهندي ثبتت إصابتهما بالفيروس.