.
.
.
.

الصحة العالمية: نحتاج أسابيع لفهم طبيعة كورونا الجديد

نشر في: آخر تحديث:

مع تأهب العديد من الدول الأوروبية وغيرها، اليوم الجمعة، من أجل التصدي للمتحور الجديد من فيروس كورونا بعد ظهوره في جنوب إفريقيا، أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها، مؤكدة أنها تحتاج لأسابيع عدة من أجل فهم طبيعة المتحور الأحدث.

وأوضح متحدث باسمها أن فهم مستوى انتقال وشدة المتحورة الجديدة يحتاج إلى "أسابيع عدة".

مقلقة أو يجب مراقبتها؟!

إلى ذلك، قال كريستيان ليندماير خلال مؤتمر صحافي دوري لوكالات الأمم المتحدة، إن خبراء من المنظمة مكلفين بمراقبة تطورات كورونا سيجتمعون مع ذلك في وقت لاحق اليوم ، لتحديد ما إذا كان ينبغي تصنيف المتحورة التي سميت "بي. 1.1.529" على أنها "مقلقة" أو "يجب مراقبتها".

وأشار إلى أنه "تم الإبلاغ عما يقرب من 100 تسلسل من السلالة المتحورة، وقد أظهر التحليل المبكر أنها تحتوي على عدد كبير من الطفرات التي تتطلب مزيدا من الدراسة".

فيروس كورونا تعبيرية
فيروس كورونا تعبيرية

كما لفت إلى أن المنظمة ستطلب من الدول اتخاذ إجراءات لمواجهة السلالة المكتشفة حديثا، مضيفا أن الخبراء سيشاركون الدول المعلومات المتوفرة.

لا ننصح بتعليق السفر

أما بالنسبة إلى مسألة حظر الرحلات الجوية من دول في القارة الإفريقية، فأوضح أن المنظمة لا تنصح حاليا بتلك الخطوات. وقال "اسمحوا لي بتكرار موقفنا الرسمي، منظمة الصحة توصي الدول بالاستمرار باعتماد نهج علمي يستند إلى المخاطر في المرحلة الراهنة، ونكرر مرة جديدة أننا لا ننصح بفرض قيود على السفر"!

أتى ذلك، بعد أن دعت المفوضية الأوروبية إلى وقف الرحلات الآتية من جنوب إفريقيا. فيما علقت عدة دول حول العالم بالفعل السفر إلى القارة الإفريقية حيث ظهرت السلالة الجديدة التي أثارت قلق العلماء هناك.

فقد أعلنت كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا، بالإضافة إلى إسرائيل والبحرين تعليق الرحلات الجوية من تلك البلدان، وانضمت إليها لاحقا سنغافورة.

يذكر أنه تم اكتشاف المتحور الجديد في جنوب إفريقيا، بعد أن أعلن العلماء في البلاد أنه يشكل مصدر قلق بسبب ارتفاع عدد الطفرات فيه وانتشاره السريع بين الشباب في خاوتينغ، المقاطعة الأكثر اكتظاظا بالسكان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة