.
.
.
.
خاص

دبلوماسي أوروبي: وفد طهران ليس جاهزاً للعودة إلى فيينا

نشر في: آخر تحديث:

رغم الأجواء التي وصفت بالإيجابية من قبل وزارة الخارجية الإيرانية تعليقا على الزيارة التي قام بها أمس الخميس منسق الاتحاد الأوروبي أنريكي مورا إلى طهران لبحث الملف النووي، فإن دبلوماسيا أوروبيا رفيعا أفاد بأن الوفد الإيراني ليس جاهزا بعد لاستئناف مفاوضات فيينا.

فقد أكد الدبلوماسي في إيجاز صحافي اليوم الجمعة، طالبا عدم الكشف عن اسمه، بحسب ما أوضح مراسل العربية في بروكسل، أن إيران ليست جاهزة في الوقت الراهن لمعاودة التفاوض في العاصمة النمساوية.

كما أضاف أن مباحثات أوروبية إيرانية مطولة ستجري نهاية الشهر الحالي (أكتوبر) حول الملف النووي.

نفاد صبر واشنطن

وكان مسؤول كبير في الإدارة الأميركية ألمح في وقت سابق، بحسب ما نقل موقع "أكسيوس" اليوم الجمعة، إلى نفاد صبر واشنطن حيال طهران.

وقال مكررا إلى حد بعيد ما صرح به وزير الخارجية أنتوني بلينكن قبل يومين: "كل ما نسمعه وما نراه ولا نراه من إيران يشير إلى أنها غير مهتمة بالعودة الواقعية إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي الموقع في 2015".

مفاوضات فيينا (أرشيفية - فرانس برس)
مفاوضات فيينا (أرشيفية - فرانس برس)

إلى ذلك، رأى أحد كبار مساعدي مجلس الشيوخ الديمقراطيين أن "إدارة الرئيس جو بايدن لم تلوح بعلم أبيض خلف الأبواب المغلقة حتى الآن، لكن المسؤولين يشيرون إلى يأسهم"، في إشارة إلى فقدان الأمل باستئناف المحادثات النووية.

خطط بديلة

يذكر أن الدول الغربية التي لا تزال منضوية في الاتفاق المبرم بين طهران والقوى الكبرى في العام 2015 (فرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) والذي انسحبت منه واشنطن قبل ثلاثة أعوام، حضت بشكل متواصل خلال الشهرين الماضيين على العودة إلى التفاوض في العاصمة النمساوية، بعد أن توقفت المحادثات في يونيو الماضي، عقب 6 جولات لم تفضِ إلى توافق على جميع القضايا العالقة.

فيما كررت طهران خلال الأسابيع الماضية التأكيد على أن العودة إلى طاولة التفاوض قريبة دون أن تحدد موعداً، ما دفع بلينكن وقبله المبعوث الأميركي روبرت مالي إلى التأكيد على أن واشنطن تدرس خططا بديلة عن المحادثات إذا لم تستأنف قريبا في فيينا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة