.
.
.
.
أفغانستان

تناولوا فطرا ساما.. مأساة أطفال أفغان على شفير الموت ببولندا

أسرة تم إجلاؤها مؤخراً من كابل تعيش مأساة بسبب تناولها فطرا ساما من غابة في وارسو.. طفل يبلغ من العمر 5 سنوات على وشك الوفاة وطفل آخر يبلغ من العمر 6 سنوات يخضع لزراعة كبد

نشر في: آخر تحديث:

يعتزم الأطباء في مستشفى الأطفال الرئيسي في بولندا إجراء عملية زرع كبد لطفل أفغاني يبلغ من العمر 6 سنوات تناول نوعاً شديد السمية من فطر "عش الغراب" مع أسرته، لكنهم قالوا الثلاثاء إن شقيقه البالغ من العمر 5 سنوات في غيبوبة وعلى وشك الوفاة.

ونقل الطفلان وشقيقتهما الكبرى، الذين تم إجلاؤهم مؤخراً من أفغانستان، إلى المستشفى الأسبوع الماضي.

 مركز "معهد صحة الأطفال" في وارسو
مركز "معهد صحة الأطفال" في وارسو

وقطفت الأسرة وتناولت فطر "عش الغراب" شديد السمية من غابة قريبة من مركز اللاجئين حيث كانوا يقيمون في بودكوفا ليسنا، بالقرب من وارسو.

وقال الأطباء في مركز "معهد صحة الأطفال" إن الأخ الأكبر سيخضع لعملية زرع كبد يوم الثلاثاء، وإن حياته لا تزال في خطر، بينما يخضع الأخ الأصغر لاختبارات لمعرفة ما إذا كان ميتاً اكلينيكياً.

أما شقيقتهما البالغة من العمر 17 عاماً فحالتها مستقرة في المستشفى، وكذلك أفراد الأسرة الآخرون، الذين تم نقلهم إلى مستشفى في مكان آخر.

 فطر "قبعة الموت" السام
فطر "قبعة الموت" السام

وقامت بولندا بإجلاء الأسرة بناء على طلب بريطانيا بعد سيطرة طالبان على أفغانستان. وكان الأب يعمل لصالح البريطانيين في أفغانستان.

وفي واقعة منفصلة في مركز آخر بالقرب من وارسو، تم نقل أربعة رجال أفغان إلى المستشفى بعد تناولهم "عش غراب" ساماً، وفق ما ذكر مكتب الدولة للأجانب. وتحسنت حالة أحدهم وسمح له بمغادرة المستشفى.

ويشبه فطر "قبعة الموت"، وهو من بين أكثر أنواع "عش الغراب" سمية في العالم، إلى حد بعيد "فطر المظلة" البولندي الصالح للأكل.