.
.
.
.
تونس

قيس سعيد: لا مجال للظلم أو مصادرة الأموال والحقوق يحفظها القانون

الرئيس التونسي يدعو المصارف، خلال استقباله وفداً من "الجمعية المهنية التونسية للبنوك والمؤسسات المالية" لخفض أسعار الفائدة

نشر في: آخر تحديث:

قال‏ الرئيس التونسي قيس سعيّد، اليوم السبت، إنه يعمل دون هوادة حتى لا يظلم أحد، مشدداً على أنه يحترم القانون ولن تتم مصادرة أموال من دون وجه حق.

وأكد سعيّد أنه "لا مجال للظلم أو الابتزاز أو تهريب الأموال أو مصادرة الأموال في البلاد"، مشيراً إلى أن "حقوق الشعب محفوظة في إطار القانون".

وقالت الرئاسة التونسية في بيان، إن تصريحات سعيّد جاءت خلال استقباله رئيس الجمعية المهنية التونسية للبنوك والمؤسسات المالية محمد العقربي وعضوي الجمعية منى سعيد وهشام الرباعي.

ودعا سعيد الناشطين في قطاع البنوك والمؤسسات المالية إلى بذل جهد إضافي في هذه الفترة الاستثنائية التي تمر بها البلاد، والوقوف في نفس الجبهة مع الشعب التونسي، وذلك عبر التقليل قدر الإمكان من نسب الفائدة المعمول بها "ليعود جزء منها للمجموعة الوطنية"، بحسب البيان.

مناصرون لقيس سعيد يحتفلون بقراراته مساء الأحد في تونس
مناصرون لقيس سعيد يحتفلون بقراراته مساء الأحد في تونس

كما قال الرئيس التونسي، إن "الذين يدّعون تشبثهم بالدولة تركوها على حافة الإفلاس". وشدد على أن "القوات المسلحة العسكرية والأمنية ستتصدى لأي محاولة ابتزاز من أي جهة كانت".

وأضاف سعيّد: "نحن في حالة استثنائية. ولن نترك الوطن لقمة سائغة للصوص الذين يعبثون بمقدرات الدولة". وتابع: "لو تمت إقامة انتخابات لظهرت المليارات".

كما كشف أن "مسؤولا في أحد الأحزاب "يدّعي الأخلاق" وزع أموالاً على عدد من الشباب ليقوموا بأعمال نهب وسرقة واعتداء على الممتلكات"، مضيفاً: "سأتصدى بكل ثبات لكل من يحاول الابتزاز، وليس هناك شخص أو جهة فوق القانون".

أنصار حركة النهضة في محيط البرلمان الاثنين الماضي
أنصار حركة النهضة في محيط البرلمان الاثنين الماضي