.
.
.
.

كوبيش: سنعمل للتحقق من انسحاب القوات الأجنبية من ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، يان كوبيش، في بيان اليوم الأحد، على استعداد المنظمة الدولية وشركائها لدعم اللجنة العسكرية المشتركة في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، مبيناً أن المراقبين سيعملون بإشراف اللجنة للتحقق من انسحاب القوات الأجنبية وخطة العمل لانسحاب المرتزقة.

وشدد كوبيش على الدور الهام للجنة العسكرية المشتركة في استئناف صادرات النفط وتبادل المعتقلين وإعادة فتح المجال الجوي والطريق الساحلي.

كما قال إن اتفاق وقف النار مهد الطريق أمام العملية السياسية الشاملة، مؤكداً أن اللجنة العسكرية حققت إنجازا بالتوقيع على خطة عمل انسحاب المرتزقة.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت، الجمعة، وصول المجموعة الأولى من المراقبين التابعين لها إلى العاصمة طرابلس، لمساعدة الأطراف الليبية على مراقبة وتطبيق وقف إطلاق النار.

عناصر من الميليشيات في طرابلس الليبية(أرشيفية- فرانس برس)
عناصر من الميليشيات في طرابلس الليبية(أرشيفية- فرانس برس)

انسحاب 20% عامل ثقة

من جانبها، قالت وزيرة خارجية ليبيا، نجلاء المنقوش، في مقابلة خاصة مع قناة "العربية"، إن الحكومة المنتخبة ستواصل مسار سحب المرتزقة والقوات الأجنبية.

وذكرت أن "الإصرار على خروج جميع المرتزقة سيكون عقبة أمام الانتخابات، لأن خروج المرتزقة ملف معقد، ولن يحصل في يوم واحد"، موضحة أن "انسحاب 20% من المرتزقة قبل الانتخابات سيكون عامل ثقة".

أحد عناصر الميليشيات في طرابلس الليبية(أرشيفية- فلارانس برس)
أحد عناصر الميليشيات في طرابلس الليبية(أرشيفية- فلارانس برس)

وفي شهر فبراير الماضي، وافق مجلس الأمن الدولي بالإجماع على قرار إرسال فريق دولي يتكوّن من 60 مراقبا، لمراقبة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا، وذلك بناء على طلب من اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، نشر مراقبين مدنيين وغير مسلحين، من الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية.

ولم تتمكن لجنة 5 + 5، التي شكلتها الأمم المتحدة، حتى الآن، من ترحيل المرتزقة الأجانب وهو أهمّ بنود اتفاق وقف إطلاق النار، رغم إعلانها عن توصلها لاتفاق حول خطة عمل لإخراجهم بـ"شكل تدريجي ومتوازن ومتزامن"، وذلك قبل شهرين على موعد الانتخابات.