مهمة خاصة

مهنة مميتة

غالبية سكان مدينة تكوت الجزائرية يسترزقون من مهنة صقل الحجارة. شبابها دأبوا على ممارسة هذا العمل منذ نحو عقدين، لكونه مربحا، لكنهم كانوا يجهلون أنها ستقودهم إلى موت بطيء بسبب داء السيليكوز الناتج عن استنشاق غبار منبعث من صقل الحجارة. 120 حالة وفاة تم تسجيلها في البلدة الريفية الفقيرة وحدها، وقائمة الضحايا مرشّحة للارتفاع. كثير من الحرفيّين يصارعون المرض بصمت في بيوتهم، منتظرين مصيرهم المأساوي. تكوت هي البلدة التي حوّلها داء السيليكوز إلى مقبرة مفتوحة.