.
.
.
.
مهمة خاصة

"مهمة خاصة" يوثق قصص الناجين من حرب تيغراي

وثق فريق مهمة خاصة قصص الناجين وإفاداتهم المتعلّقة بما شاهدوه من ويلات في إقليم تيغراي الذي يشهد قتالا بين الحكومة الاثيوبية وجبهة تحرير شعب تغراي. آلاف فروا هربا من المعارك نحو السودان ومن القصف والمليشيات التي استولت على أملاكهم بالقوة. معظم اللاجئين قطعوا مسافات طويلة نحو الحدود الإثيوبية – السودانية مشياً. تشهد معسكرات اللاجئين الثلاث في (حمداييت، الهشابة، أم راكوبة) على الحدود الإثيوبية - السودانية، ظروفا مأساوية رغم ترحيب السودانيين بهم إذ يعاني اللاجؤون الاثيوبيون من قلة الطعام والماء وانعدام الخدمات والرعاية الطبية اللازمة والبنى التحتية، لضعف الامكانات والمساعدات. بعد رحلة شاقة وممرات ضيقة ووعرة وصلت العربية إلى بداية إقليم تيغراي، براً، وكذلك تخطّت الحد الفاصل بين السودان وإثيوبيا "بحراً" ووصلت إلى مدينة الديمة الاثيوبية. من هناك بدأت مهمة تقصيّ أسباب الحرب وأطرافها وتاريخها وتداعياتها على لسان ناجين هربوا من قراهم بعد احتدام المعارك هناك. حصلت العربية على صور حصرية ولقطات للأراضي السودانية المُستردّة من إثيوبيا نتيجة الحرب الدائرة بعد هروب أفراد الجيش من النقاط الحدودية.