مهمة خاصة

فنجان دم.. العشائر" العراقية

العشائر العراقية: فنجان دم؟يتزايد نفوذ العشائر في العراق يوما بعد آخر، فالعشائر صارت جزءا من المشهد السياسي، يؤثر فيه بشكل كبير. وللعشائر العراقية أدوار مهمة ومواقف حاسمة في المحافظة على السلم الأهلي وبسط الأمن مثل ما حدث بعد الانفلات الأمني الكبير الذي حصل العام 2003 بعد احتلال العراق. ويتدخل الجيش العراقي في كثير من النزاعات العشائرية التي يتطور فيها النزاع إلى الحد الذي يتم فيه أستخدام شتى أنواع الأسلحة ومنها الثقيلة. يجمع بعض النواب العراقيين أصواتهم عبر امتدادهم العشائري. كما تقوم بعض القوى السياسية بالكامل على تشكيلات ودواوين العشائر، بل إن العشائر تحولت في أحيان كثيرة إلى بديل عن القانون، وإلى سلطة رديفة تتحداه. تحولت هذه الظاهرة من مجرد قوانين عرفية تنظم حياة الفرد إلى وسيلة للابتزاز واستغلال نفوذ بعض العشائر، فإذا حدثت مشاجرة بسيطة أو حال دهس يستغلها البعض لطلب المال أو ما يسمى بالفصل العشائري. العشيرة في العراق، تنظيم فطري يقوم على رابطة الدم، هذا التنظيم يرثه الفرد بالولادة، مبني على أعراف لفض النزاعات والخلافات بين أبناء العشائر المختلفة ، أو داخل أفراد القبيلة الواحدة. في النهاية هي شبكة مصالح تعتمد في الغالب على الطرف الأقوى في تسوياتها، والخاسر دائما في التسويات العشائرية هو الطرف الأضعف.