.
.
.
.
اليمن والحوثي

إدانات عربية وإسلامية لاستهداف الحوثيين السعودية

الإمارات تؤكد أن أمنها وأمن السعودية كل لا يتجزأ وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها

نشر في: آخر تحديث:

تتوالى الإدانات العربية والإسلامية لمحاولة الحوثيين استهداف السعودية.

أعربت الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين للاعتداء الإرهابي الذي نفذته ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، من خلال مقذوف عسكري تجاه قرية حدودية بمنطقة جازان في المملكة العربية السعودية الشقيقة، ونجم عنه عدد من الإصابات بين المدنيين.

وجددت الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، تضامنها الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها. وأشار البيان إلى أن استمرار هذه الهجمات يوضح طبيعة الخطر الذي يواجه المنطقة من الانقلاب الحوثي، واعتبرته دليلاً جديداً على سعي هذه المليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

ونددت وزارة خارجية مملكة البحرين واستنكرت بشدة إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية مقذوف عسكري تجاه إحدى القرى الحدودية بمدينة جازان بالمملكة العربية السعودية، والذي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين وتضرر الأعيان المدنية، معربةً عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين "جراء هذا العمل الإرهابي الجبان الذي يستهدف حياة الأبرياء والآمنين".

وجددت وزارة الخارجية موقف مملكة البحرين الداعم لكافة الجهود والمساعي التي تبذلها المملكة العربية السعودية للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها ومواطنيها والمقيمين فيها، مؤكدة وقوفها التام في صف واحد مع المملكة في مواجهة الاعتداءات الحوثية المتواصلة التي تنتهك مبادئ القانون الدولي الإنساني وتهدد الأمن والاستقرار الإقليمي.

بدورها، أدانت مصر اليوم الثلاثاء، وبأشد العبارات، استهداف ميليشيا الحوثي بمقذوف عسكري إحدى القرى الحدودية بمنطقة جازان بالمملكة العربية السعودية والذي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين من السعوديين واليمنيين المُقيمين بالمملكة، فضلاً عن تضرر عدد من المنازل والمركبات.

وأكدت مصر مجدداً في بيان لوازرة الخارجية المصرية اليوم الثلاثاء، على دعمها الكامل والمستمر، حكومة وشعباً، لما تتخذه السعودية من تدابير وإجراءات لحماية وصون أمنها واستقرارها ولضمان سلامة مواطنيها والمُقيمين على أراضيها، "في مواجهة هذه الهجمات الإرهابية الجبانة التي تقوض السلم والأمن في المنطقة، وتنتهك قواعد القانون الدولي الإنساني".

في السياق نفسه، أدانت وزارة الخارجية الأردنية، الهجوم الحوثي الذي أدى إلى إصابة مدنيين في جازان بالسعودية. واستنكر الأردن بشدة استهداف المدنيين، مؤكداً على تضامنه الكامل مع السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات.

من جهتها، نددت منظمة التعاون الإسلامي بالهجوم الحوثي الذي أسفر عن إصابة مدنيين في جازان. وأكد الأمين العام للمنظمة يوسف العثيمين وقوفها مع السعودية في تصديها للجرائم "الإرهابية" وتأييدها كل التدابير والإجراءات التي تتخذها المملكة في سبيل الحفاظ على أمنها واستقرارها.

بدورها، أدانت باكستان بشدة، الاعتداءات الإرهابية الأخيرة التي شنتها ميليشيا الحوثي ضد المملكة العربية السعودية، لا سيما المقذوف الحوثي الذي نجم عنه إصابة خمسة مدنيين في قرية حدودية بمنطقة نجران.

وأضاف بيان للخارجية الباكستانية أن "هذه الاعتداءات لا تنتهك سلامة السعودية والمنطقة فحسب، وإنما تهدد أيضاً حياة الأبرياء". ودعا البيان إلى الوقف الفوري لمثل هذه الهجمات، مجدداً وقوف باكستان وتضامنها مع السعودية.

كما طالب بيان الخارجية الباكستانية ميليشيا الحوثي بوقف هجماتها على محافظة مأرب في اليمن. وجدد البيان دعوة إسلام آباد إلى "إيجاد حل سياسي للصراع في اليمن وعبر الوسائل السلمية".