.
.
.
.
اليمن والحوثي

إدانات عربية ودولية لاستهداف مطار أبها من قبل الحوثيين

البيت الأبيض: الحوثيون أعلنوا المسؤولية عن هجوم مطار أبها وسنعمل مع السعودية لمحاسبتهم

نشر في: آخر تحديث:

توالت الإدانات، الخميس، بعد استهداف الحوثيين مطار أبها في السعودية.

وقد دان البيت الأبيض بشدة الهجوم الإرهابي على مطار أبها، قائلاً إن "الحوثيين أعلنوا المسؤولية عن هجوم مطار أبها وسنعمل مع السعودية لمحاسبتهم".

كما أكد البيت الأبيض التزامه "بدعم السعودية في الدفاع عن أرضها وشعبها".

من جهته، عبر السفير البريطاني في السعودية، نيل كرومبتون، الخميس، عن إدانته للهجوم الحوثي الذي استهدف مطار أبها الدولي، داعيا الحوثيين إلى وقف العنف.

وقال كرومبتون عبر تويتر: "أدين بشدة الهجوم على مطار أبها الذي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين. تمنياتي للمصابين بالشفاء العاجل، وأدعو الحوثيين لإنهاء العنف".

وبدوره دان وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جيمس كليفرلي، الخميس، هجوم الحوثيين على مطار أبها.

وقال وزير الدولة البريطاني إن هجمات الحوثيين تهدد الأبرياء ويجب أن تتوقف.

الإمارات: محاولة استهداف المطار "جريمة حرب"

من جهتها أعربت الإمارات العربية المتحدة عن "إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولة ميليشيا الحوثي الإرهابية استهداف مطار أبها".

واعتبرت الإمارات في بيان صادر عن وزارة الخارجية أن "محاولة استهداف المطار وما نتج عن ذلك من إصابة عدد من المدنيين عمل إرهابي جبان وجريمة حرب تتطلب رداً رادعاً لكل ما يهدد أمن وسلامة وحياة المدنيين، وتستدعي من المجتمع دعم الإجراءات والتدابير التي يتخذها التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية، لوقف استهداف الحوثيين الأعيان المدنية، وردع تهديداتهم لدول المنطقة".

وجددت الوزارة "تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف في صف واحد معها ضد كل تهديد يطال أمنها، ودعم كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها".

وأكد البيان أنّ "أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كلّ لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لها".

إلى ذلك دانت وزارة الخارجية المصرية مواصلة جماعة الحوثي هجماتها باتجاه الأراضي السعودية، وآخرها استهداف مطار أبها.

وقالت الخارجية في بيان إن مصر تجدد رفضها التام لهذه الهجمات، مشيرة إلى أنها تمثل "تهديداً صريحاً لأمن واستقرار السعودية وانتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي".

مسيرة استهدفت مطار أبها العام الماضي (أرشيفية)
مسيرة استهدفت مطار أبها العام الماضي (أرشيفية)

وأضاف البيان أن هذه الهجمات تشكل "تقويضاً لحرية الملاحة الجوية، وسلامة المدنيين". كما أكدت مصر مجدداً تضامنها الكامل مع السعودية "فيما تتخذه من إجراءات لصون أمنها واستقرارها".

ومن جانبها أعلنت وزارة الخارجية البحرينية إدانتها للهجوم مؤكدةً أنه "عمل إرهابي آثم وانتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني".

وأكدت الوزارة وقوف البحرين مع السعودية ودعمها في كل ما تتخذه من تدابير وإجراءات للحفاظ على أمن وسلامة مواطنيها والمقيمين على أرضها.

كما دعت البحرين إلى تضافر جهود المجتمع الدولي ووضع حد لهذه الأعمال التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

مسيرة حوثية (أرشيفية)
مسيرة حوثية (أرشيفية)

وفي نفس السياق دانت الحكومة الأردنية الاعتداءات المُستمرة لميليشيا الحوثي على أراضي السعودية، وآخرها إطلاق طائرة مُفخخة مُسيرة باتجاه مطار أبها.

وأكّد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية السفير هيثم أبو الفول "إدانة واستنكار الأردن الشديدين لهذا العمل الإرهابي الجبان"، مُشدداً على وقوف بلاده المطلق إلى جانب المملكة في وجه كل ما يُهدد أمنها وأمن شعبها.

وأصيب 12 شخصاً بجروح الخميس إثر اعتراض الدفاعات الجوية طائرة مسيّرة أطلقت باتجاه مطار أبها، وفق تحالف دعم الشرعية.

وقال التحالف إن "الدفاعات السعودية دمرت طائرة مسيّرة أطلقت باتجاه مطار أبها الدولي وسقوط شظايا الاعتراض في محيط المطار"، وأكّد وقوع "12 إصابة لمدنيين من جنسيات مختلفة.. من العاملين والمسافرين في مطار أبها".

وقال التحالف إنّه سيتخذ "إجراءات عملياتية حازمة استجابة لتهديد استهداف المطارات المدنية والمسافرين".

أما وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني فقال إن استهداف جماعة الحوثي لمطار أبها الدولي يعتبر "جريمة حرب وانتهاكا صارخا للقوانين والمواثيق الدولية".

وحذر الإرياني عبر "تويتر" من أن "استمرار ميليشيا الحوثي في الاستهداف المتعمد للأعيان المدنية والمدنيين في المملكة العربية السعودية تأكيد على مضيها في نهج التصعيد، واستمرارها في اتخاذ الإرهاب نهجا ووسيلة لتحقيق أهدافها الخبيثة، وتحركها كأداة إيرانية قذرة لنشر الفوضى وزعزعة أمن واستقرار المنطقة".

وقال إن "استمرار تجاهل المجتمع الدولي وغض الطرف عن جرائم الحرب التي ترتكبها ميليشيا الحوثي في الداخل اليمني ودول الجوار، شجع تلك الميليشيا للتمادي في ارتكاب جرائمها، واستهداف المطارات المدنية في استخفاف غير مسبوق بأرواح المدنيين الأبرياء من مختلف الجنسيات".

وطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بدعم جهود الحكومة الشرعية "في معركة استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وتثبيت الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة، والتحرك بشكل فوري لتصنيف ميليشيا الحوثي كمنظمة إرهابية وملاحقة ومحاكمة قياداتها في محكمة الجنايات الدولية باعتبارهم مجرمي حرب".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة