.
.
.
.

واشنطن: طالبان أبلغتنا سرا بمواصلة الإجلاء بعد 31 أغسطس

سوليفان: لن يكون لنا سفارة في أفغانستان اعتبارا من أول سبتمبر

نشر في: آخر تحديث:

مع اقتراب الموعد النهائي لانتهاء عمليات الإجلاء وانسحاب القوات الأميركية من كابل، كشف مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان، أن طالبان أبلغت مسؤولين أميركيين سرا بسماحها بالإجلاء بعد موعد 31 أغسطس.

وقال في مقابلة مع شبكة "سي.بي.إس"، من المقرر أن تُذاع في وقت لاحق اليوم الأحد: "لقد تواصلت حركة طالبان معنا، في السر والعلن على حد سواء، وقالت إنها ستسمح بممر آمن".

كما أضاف "بعد الحادي والثلاثين من أغسطس، سنتأكد من وجود ممر آمن لأي مواطن أميركي، وأي مقيم دائم شرعي".

تلويح بمزيد من الضربات

إلى ذلك، كرر تأكيده أن الإدارة الأميركية عازمة على محاسبة منفذي الهجوم الإرهابي الذي هز محيط مطار كابل يوم الخميس، مخلفا 170 قتيلا، قائلا "ندرس شن هجمات أخرى على عناصر داعش خراسان".

أما في ما يتعلق بالهجمات الإرهابية، فرأى أن الإرهابيين في أفغانستان عاجزون عن شن ضربات خارجها.

من مطار كابل (أرشيفية - فرانس برس)
من مطار كابل (أرشيفية - فرانس برس)

وعن السفارة الأميركية في العاصمة الأفغانية، أوضح أن بلاده لن يكون لها سفارة في كابل اعتبارا من الأول من سبتمبر.

يذكر أن طالبان كررت أكثر من مرة تمسكها بالموعد النهائي للإجلاء. وفي مقابلة مع العربية قبل أيام، جدد المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد، التأكيد على أنهم أبلغوا واشنطن بضرورة تسريع عمليات الإجلاء، مبيناً أن الحركة تحدثت مع المسؤولين الأميركيين لتأكيد الانسحاب في الموعد المحدد.

أتى ذلك بعد أن أكد مسؤولون أميركيون أن لقاء سريا عقد بين مدير وكالة الاستخبارات الأميركية وليام بيرنز، والرجل الثاني في حركة طالبان، عبد الغني برادار في العاصمة الأفغانية الاثنين الماضي، وتطرق على ما يبدو إلى احتمال تمديد الموعد النهائي.